Icon--AD-black-48x48Icon--address-consumer-data-black-48x48Icon--appointment-black-48x48Icon--back-left-black-48x48Icon--calendar-black-48x48Icon--Checkbox-checkIcon--clock-black-48x48Icon--close-black-48x48Icon--compare-black-48x48Icon--confirmation-black-48x48Icon--dealer-details-black-48x48Icon--delete-black-48x48Icon--delivery-black-48x48Icon--down-black-48x48Icon--download-black-48x48Ic-OverlayAlertIcon--externallink-black-48x48Icon-Filledforward-right_adjustedIcon--grid-view-black-48x48Icon--info-i-black-48x48Icon--Less-minimize-black-48x48Icon-FilledIcon--List-Check-blackIcon--List-Cross-blackIcon--list-view-mobile-black-48x48Icon--list-view-black-48x48Icon--More-Maximize-black-48x48Icon--my-product-black-48x48Icon--newsletter-black-48x48Icon--payment-black-48x48Icon--print-black-48x48Icon--promotion-black-48x48Icon--registration-black-48x48Icon--Reset-black-48x48share-circle1Icon--share-black-48x48Icon--shopping-cart-black-48x48Icon--start-play-black-48x48Icon--store-locator-black-48x48Ic-OverlayAlertIcon--summary-black-48x48tumblrIcon-FilledvineIc-OverlayAlertwhishlist
بوش في الشرق الأوسط
تاريخ الشركة

سيارات وأكثر من ذلك 1926 - 1945

قراءة تستغرق 10 دقائق

تغلبت مجموعة بوش على تسارع الأزمة الاقتصادية وأوامر الاشتراكيين القوميين بقوه الابتكار والصمود حتى فرضت الحرب العالمية الثانية تحديات ضخمة جديدة.

صورة لإحدى الثلاجات تحمل شعار مجموعة بوش في الواجهة الأمامية

مضخة حقن الديزل - المحور الثاني

بعد قضاء سنوات عديدة في المجال، أتى أحد الابتكارات بثماره في 1927 واستمر حتى يومنا هذا وهو مضخة حقن الديزل. وكان هذا الابتكار هو نتيجة قيام مجموعة بوش بتطورات إضافية على محركات الديزل التي تختلف عن محركات البنزين في أنها لا تحتاج إلى نظام الإشعال بالمغناطيس. لم تكن تستخدم في البداية إلا مع الشاحنات، ثم طرحت في الأسواق مضخات حقن الديزل للسيارات عام 1936.

إحدى مضخات حقن الديزل للشاحنات (1933)
إحدى مضخات حقن الديزل للشاحنات (1933)
ظل مصنع مدينة فيورباخ الوطن الأم لإنتاج تكنولوجيا الديزل إلى يومنا هذا. تعرض الصورة أحد الموظفين يحفر مبيت المضخة، عام 1935.
ظل مصنع مدينة فيورباخ الوطن الأم لإنتاج تكنولوجيا الديزل إلى يومنا هذا. تعرض الصورة أحد الموظفين يحفر مبيت المضخة، عام 1935.

المزيد في جعبة بوش - خطوط تجارية جديدة

أدت الأزمة العصيبة في صناعة السيارات الألمانية إلى أن تعيد مجموعة بوش لتوريد السيارات التفكير في مجموعة منتجاتها بدءًا من 1926 فصاعدًا. وقد أوحى هذا بمجموعة من الاستراتيجيات التي أثبتت نجاحها في الماضي — وهي تحسين المنتجات وتطويرها إلى مرحلة الإنتاج المتوالي، كما حدث مع المعدات الكهربائية والتكنولوجيا الحرارية، بالإضافة إلى المحاولات الجديدة تمامًا مثل تكنولوجيا الراديو والتلفزيون.

إن ثلاجة بوش التي طُرحت عام 1933 كان الهدف منها أن يكون سعرها اقتصادي حتى يتسنى على المزيد من الأسر شراؤها.
إن ثلاجة بوش التي طُرحت عام 1933 كان الهدف منها أن يكون سعرها اقتصادي حتى يتسنى على المزيد من الأسر شراؤها.
لم يعد سماع موسيقى على الطريق حلمًا بعيد المنال بعدما أدخلت مجموعة بوش ومهندسو شركة Blaupunkt أول راديو للسيارات في أوروبا في مرحلة الإنتاج المتوالي عام 1932.
لم يعد سماع موسيقى على الطريق حلمًا بعيد المنال بعدما أدخلت مجموعة بوش ومهندسو شركة Blaupunkt أول راديو للسيارات في أوروبا في مرحلة الإنتاج المتوالي عام 1932.
أسست مجموعة بوش القسم الحالي في عام 1932 باستحواذها على قطاع التكنولوجيا الحرارية الخاص بهوجو يونكرز.
أسست مجموعة بوش القسم الحالي في عام 1932 باستحواذها على قطاع التكنولوجيا الحرارية الخاص بهوجو يونكرز.

المعدات الكهربائية

مطرقة ثقب من بوش أثناء استخدامها (1936)

أجهزة قص الشعر ومطرقة الثقب

اكتشف هيرمان ستينهارت، مهندس في مجموعة بوش، جهازًا في ورشة الاختبار عام 1927 الذي أبهره في الحال. جهاز "Forfex" المجهز بمحرك مدمج في مقابضه. وهذا ما أتاح العديد من الفرص الجديدة. في البداية أخذ قسم ستينهارت جهاز Forfex إلى مرحلة الإنتاج المتوالي قبل تطوير الفكرة على مدار السنوات التالية لتصميم أول مطرقة ثقب. استخدم الفريق منشآت الإنتاج في مصانع بوش كمنشأة اختبار.

صورة: مطرقة ثقب من بوش أثناء استخدامها (1936)

تفوق التحالف - الإنتاج مع شريك قوي

وبعد عشر سنوات تقريبًا من الحرب، ارتفعت المبيعات الأجنبية مرة أخرى إلى 34% من إجمالي المبيعات. وكانت تكلفة النقل والعوائق التي تفرضها الجمارك هي ما دفعت مجموعة بوش إلى الاستعانة ببدائل أخرى. في فرنسا والمملكة المتحدة وإيطاليا، بدأ البحث عن شركاء للإنتاج المحلي، بينما قامت الشركات الشريكة في أستراليا واليابان بتصنيع منتجات بموجب ترخيص من مجموعة بوش. وفي عام 1932، ارتفعت المبيعات الأجنبية إلى 55%.

في عام 1931، أسست مجموعة بوش مشروعًا مشتركًا مع مورد السيارات المحلي C.A. فانديرفيل كقاعدة تصنيع في لندن لخدمة السوق في المملكة المتحدة.
في عام 1931، أسست مجموعة بوش مشروعًا مشتركًا مع مورد السيارات المحلي C.A. فانديرفيل كقاعدة تصنيع في لندن لخدمة السوق في المملكة المتحدة.
كما بدأ أوجست هويت، مدير شركة روبرت بوش المحدودة للتوريد والصيانة في مدينة ملبورن، تصنيع شمعات الإشعال في أستراليا بموجب ترخيص من مجموعة بوش.
كما بدأ أوجست هويت، مدير شركة روبرت بوش المحدودة للتوريد والصيانة في مدينة ملبورن، تصنيع شمعات الإشعال في أستراليا بموجب ترخيص من مجموعة بوش.

FESE

جهاز استقبال تلفزيوني منزلي FESE (1938)

تكنولوجيا رائدة

بالتعاون مع الرائد الاسكتلندي في أجهزة التليفزيون، جون لوجي بايرد، وشركات Zeiss Ikon وLoewe، أسست مجموعة بوش شركة Fernseh AG (FESE) في عام 1929. وأخيرًا حصدت سنوات البحث ثمارها الأولى من النجاح الباهر. قامت شركة FESE بتوريد أول أجهزة تسجيل إلكترونية للألعاب الأولمبية في برلين عام 1936، وفي العام نفسه، قدمت أول "أجهزة استقبال تلفزيونية منزلية". أثناء الحرب، تم تكليف شركة FESE لخدمة أغراض عسكرية للمساهمة في تطوير قنابل مزودة بكاميرا مدمجة يمكن التحكم بها عن بُعد عبر صورة تليفزيونية. وبنهاية الحرب توقف المشروع أثناء مرحلة الاختبار.

صورة: جهاز استقبال تلفزيوني منزلي FESE (1938)

صورة لعامل على إحدى الماكينات.

حقن البنزين في محركات الطائرات وتكنولوجيا التلفزيون

عندما تقلد الاشتراكيون القوميون السلطة، شكَّل هذا أيضًا تحديات كبرى أمام مجموعة بوش. أعطى النظام أمرًا ببحث وتطوير تكنولوجيا حقن الوقود في محركات الطائرات وببدء تشييد مصانع جديدة. وأصبحت تكنولوجيا التليفزيون تحديدًا مركز الاهتمام العسكري. فوصلت المبيعات الأجنبية للشركة إلى أقل من 9% في عام 1939.

على الرغم من استمرار الاشتراكيون القوميون في اتباع سياسة الاكتفاء الذاتي، واصلت مجموعة بوش بيع منتجاتها على مستوى العالم مثل في مدينة تيانجين بالصين، كما توضح الصورة هنا (1938).
على الرغم من استمرار الاشتراكيون القوميون في اتباع سياسة الاكتفاء الذاتي، واصلت مجموعة بوش بيع منتجاتها على مستوى العالم مثل في مدينة تيانجين بالصين، كما توضح الصورة هنا (1938).
مضخة بوش لحقن الوقود في محرك الطائرات (1941)
مضخة بوش لحقن الوقود في محرك الطائرات (1941)

التسلح والعمل بالسخرة

مع بداية الحرب العالمية الثانية، تحولت مجموعة بوش عملياتها لخدمة الإنتاج الحربي مرة أخرى. وكان الجيش يعتمد بشدة على المركبات لدرجة أنه تم السماح باستمرار أنشطة السيارات في الشركة. ونظرًا لحالة الصناعة في ألمانيا، فجاء بدلاً من الموظفين الذين تم استدعائهم للخدمة العسكرية عمال بالسخرة من الأراضي المحتلة وكان يعيش بعضهم ويعمل في ظروف غير إنسانية.

بدأت معالجة المواد الخام للإنتاج في مصنع الصلب بمدينة فيورباخ في عام 1909. توضح هذه الصورة موظفي سبك المعادن الخفيفة في عام 1942.
بدأت معالجة المواد الخام للإنتاج في مصنع الصلب بمدينة فيورباخ في عام 1909. توضح هذه الصورة موظفي سبك المعادن الخفيفة في عام 1942.
العاملات يقمن بتصنيع ملفات الإشعال في مصنع شتوتجارت (1944)
العاملات يقمن بتصنيع ملفات الإشعال في مصنع شتوتجارت (1944)

المقاومة وحماية اليهود

على الجانب الآخر، دعمت إدارة شركة بوش بقوة معارضة النظام القومي الاشتراكي. وكان في قلب هذه المعارضة كارل فريدريش جورديلر الذي عُيِّن كاستشاري في الشركة. كما تم توظيف اليهود المضطهدين لإنقاذهم من الترحيل إلى معسكرات الاعتقال أو دعهم ماليًا لمساعدتهم على الهجرة.

في عام 1970، كرَّم السفير الإسرائيلي إيدان آفنير (حزب الوسط) مدير شركة بوش هانز والز (حزب اليسار) ومنحه لقب "أنصار الشعب اليهودي" نيابة عن مؤسسة ياد ڤاشيم عن جهوده لمساعدة المضطهدين من اليهود في عهد النازية.
في عام 1970، كرَّم السفير الإسرائيلي إيدان آفنير (حزب الوسط) مدير شركة بوش هانز والز (حزب اليسار) ومنحه لقب "أنصار الشعب اليهودي" نيابة عن مؤسسة ياد ڤاشيم عن جهوده لمساعدة المضطهدين من اليهود في عهد النازية.

النهاية

أثناء الحرب، قصف التحالف منشآت الإنتاج أكثر من مرة. لم يكن روبرت بوش على قيد الحياة ليشهد كيف أصبحت أجزاء مصنعه حطامًا على الأرض، وذلك لوفاته عام 1942. ولكنه خلَّف من بعده تعليمات واضحة لورثته عن كيفية إدارة المصنع بعد وفاته.

تحطمت أجزاء كبيرة من مصنع الصلب بمدينة فيورباخ إثر غارة جوية عام 1944. ثم انتقلت عملية الإنتاج تدريجيًا إلى مناطق ريفية.
تحطمت أجزاء كبيرة من مصنع الصلب بمدينة فيورباخ إثر غارة جوية عام 1944. ثم انتقلت عملية الإنتاج تدريجيًا إلى مناطق ريفية.
وقد أدى الهجوم بالقنابل المدمر إلى الإطاحة ببرج مصنع بوش في عام 1944.
وقد أدى الهجوم بالقنابل المدمر إلى الإطاحة ببرج مصنع بوش في عام 1944.