Icon--AD-black-48x48Icon--address-consumer-data-black-48x48Icon--appointment-black-48x48Icon--back-left-black-48x48Icon--calendar-black-48x48Icon--Checkbox-checkIcon--clock-black-48x48Icon--close-black-48x48Icon--compare-black-48x48Icon--confirmation-black-48x48Icon--dealer-details-black-48x48Icon--delete-black-48x48Icon--delivery-black-48x48Icon--down-black-48x48Icon--download-black-48x48Ic-OverlayAlertIcon--externallink-black-48x48Icon-Filledforward-right_adjustedIcon--grid-view-black-48x48Icon--info-i-black-48x48Icon--Less-minimize-black-48x48Icon-FilledIcon--List-Check-blackIcon--List-Cross-blackIcon--list-view-mobile-black-48x48Icon--list-view-black-48x48Icon--More-Maximize-black-48x48Icon--my-product-black-48x48Icon--newsletter-black-48x48Icon--payment-black-48x48Icon--print-black-48x48Icon--promotion-black-48x48Icon--registration-black-48x48Icon--Reset-black-48x48share-circle1Icon--share-black-48x48Icon--shopping-cart-black-48x48Icon--start-play-black-48x48Icon--store-locator-black-48x48Ic-OverlayAlertIcon--summary-black-48x48tumblrIcon-FilledvineIc-OverlayAlertwhishlist
بوش في الشرق الأوسط
تاريخ الشركة

مرحلة إعادة البناء 1946 - 1959

قراءة تستغرق 10 دقائق

في نهاية الحرب العالمية الثانية، فقدت مجموعة بوش مواقعها الدولية للمرة الثانية. فقد تحولت أجزاء كبيرة من منشآت الإنتاج لديها إلى حطام. كُرِّس العقدين التاليين لإعادة البناء ولكن هذا لم يمنع أيضًا من تسخير خطوط تجارية جديدة.

صورة لعامل بناء يؤدي عمله في أحد المباني.

بعربة اليد والجاروف — إعادة البناء في مجموعة بوش

في عام 1945، دمرت قنابل التحالف أكثر من 50% من مصانع مجموعة بوش في ألمانيا. ولأن دورها الرئيسي كان توريد المركبات الحربية أثناء الحرب، أصبحت مجموعة بوش هدفًا استراتيجيًا. وأصبح الآن على الشركة أن تزيل آثار الدمار وتبني وتخلق فرصًا للعمل من أجل موظفيها.

ولكن مازالت هناك بعض آثار التدمير واضحة بعد مرور فترة طويلة على نهاية الحرب. البرج المحطم التابع لأول مصنع لمجموعة بوش في مدينة شتوتجارت (1945)
ولكن مازالت هناك بعض آثار التدمير واضحة بعد مرور فترة طويلة على نهاية الحرب. البرج المحطم التابع لأول مصنع لمجموعة بوش في مدينة شتوتجارت (1945)
وبعد عام واحد من نهاية الحرب، بدت علامات إعادة البناء واضحة في معظم المنشآت المدمرة في مدينة شتوتجارت. (1946)
وبعد عام واحد من نهاية الحرب، بدت علامات إعادة البناء واضحة في معظم المنشآت المدمرة في مدينة شتوتجارت. (1946)
مراقبة جودة شمعة الإشعال في مصنع بامبرج (1950). كان أول منتج تقليدي قامت مجموعة بوش بتصنيعه في 1902 نموذجًا رائدًا على الطفرة الاقتصادية التي شهدتها بعد عام 1945.
مراقبة جودة شمعة الإشعال في مصنع بامبرج (1950). كان أول منتج تقليدي قامت مجموعة بوش بتصنيعه في 1902 نموذجًا رائدًا على الطفرة الاقتصادية التي شهدتها بعد عام 1945.
مجموعة بوش تحتفل بالوصول إلى إنتاج أول مليون مضخة حقن الديزل في ساحة المصنع بمدينة فيورباخ (1950). وانتقل هناك أيضًا إنتاج هذا المنتج الأول الناجح في عام 1927.
مجموعة بوش تحتفل بالوصول إلى إنتاج أول مليون مضخة حقن الديزل في ساحة المصنع بمدينة فيورباخ (1950). وانتقل هناك أيضًا إنتاج هذا المنتج الأول الناجح في عام 1927.

شمعات الإشعال وقدور الطهي - الانتقال بفترة بعد الحرب إلى بر الأمان

حتى تتمكن مجموعة بوش من إعادة تعيين الموظفين ودفع أجورهم، اتجهت مجددًا إلى صناعة أواني الطهي من الخوذات الفولاذية وعربات الجر والمظلات التي خلفتها أنقاض المصنع. ويصبح بإمكان الموظفين إما استخدام هذه المعدات بأنفسهم أو مقايضتها نظير الحصول على أساسيات الحياة. وكانت أولى المنتجات الأكثر تعقدًا هي شمع الإشعال للمركبات الحربية التابعة للتحالف.

وكانت أضواء المؤشرات التي دخلت مرحلة الإنتاج هنا في عام 1949 منتجًا مستحدثًا بالكامل. حيث استبدلت بمؤشرات التوجيه في السيارات التي بدأت مجموعة بوش في إنتاجها عام 1927. (1950)
وكانت أضواء المؤشرات التي دخلت مرحلة الإنتاج هنا في عام 1949 منتجًا مستحدثًا بالكامل. حيث استبدلت بمؤشرات التوجيه في السيارات التي بدأت مجموعة بوش في إنتاجها عام 1927. (1950)
بعد نهاية الحرب، عادت مجموعة بوش تركز على مواطن القوة التي تميزت بها قديمًا وهي البحث والتطوير والابتكارات. بدأ الباحثون في تطوير ميكروسكوب إلكتروني في عام 1948 ليخدم عملية البحث التي تجرى على المواد الخاصة بها. (1950)
بعد نهاية الحرب، عادت مجموعة بوش تركز على مواطن القوة التي تميزت بها قديمًا وهي البحث والتطوير والابتكارات. بدأ الباحثون في تطوير ميكروسكوب إلكتروني في عام 1948 ليخدم عملية البحث التي تجرى على المواد الخاصة بها. (1950)
كانت ومازالت الجودة هي المعيار الرئيسي لمجموعة بوش. لذلك كانت الاختبارات العشوائية إجبارية، على غرار ما كان يحدث هنا عند تصنيع آلات التنبيه. (1950)
كانت ومازالت الجودة هي المعيار الرئيسي لمجموعة بوش. لذلك كانت الاختبارات العشوائية إجبارية، على غرار ما كان يحدث هنا عند تصنيع آلات التنبيه. (1950)

منفذ وصية روبرت بوش ورئيس مجلس إدارة المجموعة

توفى روبرت بوش في عام 1942. وبعد عام 1945، أعاد منفذو وصيته بناء الشركة بناءً على رغبته ووصيته. كان الهدف وراء ذلك هو إدرار الربح، بالإضافة إلى توجيه جزء من الفائض إلى أغراض خيرية. تولى هانز والز إدارة الشركة، حتى عام 1963، باعتباره الوريث الشرعي لمؤسس الشركة.

في الوصية التي كتبها بوش قبل أربع سنوات من وفاته عام 1942، ناشد فيها إلى إجراء تطورات إضافية "قوية" في الشركة. على الرغم من عدم تحديده إطارًا زمنيًا إلا أنه وضع نقاطًا إرشادية لمساعدة المنفذين، الموضحين في الصورة، على إدارة الشركة. (1954)
في الوصية التي كتبها بوش قبل أربع سنوات من وفاته عام 1942، ناشد فيها إلى إجراء تطورات إضافية "قوية" في الشركة. على الرغم من عدم تحديده إطارًا زمنيًا إلا أنه وضع نقاطًا إرشادية لمساعدة المنفذين، الموضحين في الصورة، على إدارة الشركة. (1954)
هانز والز خلَّف روبرت بوش كمدير للشركة (1953).
هانز والز خلَّف روبرت بوش كمدير للشركة (1953).

إجراءات منع الاحتكار - الخوف من فقدان كل شيء

كانت تطلعات الاشتراكيون القوميون إلى أن يصبحوا قوة عالمية لم تكن لتتحقق إلا بدعم الشركات الاقتصادية القوية. لهذا السبب، سعى التحالف إلى كسر شوكة الشركات الألمانية الكبيرة بما في ذلك مجموعة بوش. ولكن نمت الشركة باعتبارها كيان واحد وهذا يعني أن أقسامها المنفصلة لم تصلح لأن تعمل بطريقة مستقلة. في النهاية، ظلت مجموعة بوش كاملة، ولكن كان عليها أن تكشف عن براءات الاختراع الخاصة بها لجميع المنافسين الراغبين في استخدامها.

اتجهت مجموعة بوش من جديد إلى سباق السيارات حتى تساهم في إنعاش الشركة في الخمسينيات، فهي مَن أنشأ في الأصل "خدمات السباق" لأعمال الصيانة وتركيب قطع الغيار في عام 1937. إن استخدام تكنولوجيا بوش بنجاح في أصعب الظروف كان دعاية جيدة لمدى الاعتماد عليها ومتانتها.
اتجهت مجموعة بوش من جديد إلى سباق السيارات حتى تساهم في إنعاش الشركة في الخمسينيات، فهي مَن أنشأ في الأصل "خدمات السباق" لأعمال الصيانة وتركيب قطع الغيار في عام 1937. إن استخدام تكنولوجيا بوش بنجاح في أصعب الظروف كان دعاية جيدة لمدى الاعتماد عليها ومتانتها.
المقرات الرئيسية لمجموعة بوش في مدينة شتوتجارت مضاءة بالأنوار كل ليلية (1951). وهناك تصارع مديرو مجموعة بوش وممثلي التحالف على مستقبل الشركة في إجراءات منع الاحتكار.
المقرات الرئيسية لمجموعة بوش في مدينة شتوتجارت مضاءة بالأنوار كل ليلية (1951). وهناك تصارع مديرو مجموعة بوش وممثلي التحالف على مستقبل الشركة في إجراءات منع الاحتكار.
صورة لكرة أرضية تحمل معالم أشهر العواصم العالمية.

"صنع في جميع أنحاء العالم" — مسارات جديدة للوصول إلى شركة عالمية

قبل استيلاء هتلر على الحكم، وصلت نسبة مبيعات مجموعة بوش من التجارة الدولية إلى أكثر من 50%. ولكن بعد عام 1945، انخفضت حتى وصلت إلى الصفر تقريبًا، وزاد على ذلك مصادرة الأصول الدولية للشركة. بفضل العلاقات الطيبة مع الشركاء على المدى الطويل وسرعة نمو الأسواق في دول مثل البرازيل والهند، بدأ تدريجيًا بناء شبكة علاقات عالمية. وعلى نفس المنوال، كانت مبيعات مجموعة بوش سوف تستغرق فترة تمتد إلى عام 1960 حتى تتجاوز مرة أخرى نسبة 20%.

في الخمسينيات، كانت عملية التصنيع مازالت مستمرة في ألمانيا بشكل رئيسي. وكانت هناك حاجة إلى خدمات نقل لوجستية متطورة لإرسال الصادرات إلى جميع أنحاء العالم. كان نظام نقل الصادرات يعتبر تكنولوجيا متطورة في ذلك الوقت. (1951)
في الخمسينيات، كانت عملية التصنيع مازالت مستمرة في ألمانيا بشكل رئيسي. وكانت هناك حاجة إلى خدمات نقل لوجستية متطورة لإرسال الصادرات إلى جميع أنحاء العالم. كان نظام نقل الصادرات يعتبر تكنولوجيا متطورة في ذلك الوقت. (1951)
بدأ بوش في إنشاء منشآت التصنيع في جميع أنحاء العالم في الخمسينيات. ساعد موقع مجموعة بوش في ضاحية كلايتون بالقرب من مدينة ملبورن على إمداد مجال السيارات في أستراليا بالأنظمة الكهربائية مثل أنظمة الإشعال وماسحات الزجاج الأمامي وآلات التنبيه والمولدات ومحركات بدء التشغيل وأنظمة الإضاءة. (1960)
بدأ بوش في إنشاء منشآت التصنيع في جميع أنحاء العالم في الخمسينيات. ساعد موقع مجموعة بوش في ضاحية كلايتون بالقرب من مدينة ملبورن على إمداد مجال السيارات في أستراليا بالأنظمة الكهربائية مثل أنظمة الإشعال وماسحات الزجاج الأمامي وآلات التنبيه والمولدات ومحركات بدء التشغيل وأنظمة الإضاءة. (1960)
إن سيارة بوش للأبحاث في ساحة الأساطيل بمدينة شتوتجارت مجهزة بمصابيح أمامية مختلفة وآلات تنبيه لا حصر لها تستخدم في جميع أنحاء العالم. وتستخدم هذه السيارة في إجراء اختبارات القيادة في الطرق المرورية. (1954)
إن سيارة بوش للأبحاث في ساحة الأساطيل بمدينة شتوتجارت مجهزة بمصابيح أمامية مختلفة وآلات تنبيه لا حصر لها تستخدم في جميع أنحاء العالم. وتستخدم هذه السيارة في إجراء اختبارات القيادة في الطرق المرورية. (1954)

التميز في الإبداع - التكنولوجيا الاستهلاكية

في مطلع الخمسينيات، طرحت مجموعة بوش منتجات في الأسواق تعكس المعجزة الاقتصادية التي شهدتها ألمانيا وأوروبا وتلبي متطلبات المستهلكين في الأوقات الصعبة التي شارفت على الانتهاء. وتشمل الأمثلة على تلك المنتجات أجهزة المطبخ وأجهزة الثقب الكهربائية المصممة لهواة إصلاح الأشياء بأنفسهم. وبيعت بالملايين منتجات رئيسية مثل أجهزة الراديو الخاصة بالسيارات.

ومن بين المنتجات التي طرحت أثناء الخمسينيات كانت الغسالات الموضحة هنا على غلاف نشرة الدعاية منذ عام 1958.
ومن بين المنتجات التي طرحت أثناء الخمسينيات كانت الغسالات الموضحة هنا على غلاف نشرة الدعاية منذ عام 1958.
وطرحت مجموعة بوش أول ثلاجة لها في بداية عام 1933، ولكن لم يصبح سعرها في المتناول إلا بعد الحرب عند إنتاج كميات ضخمة حيث وفرت الوقت والمال. (1958)
وطرحت مجموعة بوش أول ثلاجة لها في بداية عام 1933، ولكن لم يصبح سعرها في المتناول إلا بعد الحرب عند إنتاج كميات ضخمة حيث وفرت الوقت والمال. (1958)

أجهزة المطبخ من بوش

سيناريو بيع أجهزة تحضير الطعام في منفذ البيع بمدينة شتوتجارت (1962)

بزوغ "عصر جديد" في المطبخ

كان يطلق على جهاز تحضير الطعام من بوش، عند طرحه في الأسواق، مسميين رئيسيين. اسم هذا الموديل وهو "Neuzeit" وكان يتم تداوله باسم "مساعد السيدات". وكان العملاء في البيئات الحضرية يستبشرون بقدوم عصر جديد من التكنولوجيا المنزلية المتطورة التي تسهل من إنجاز الأعمال المنزلية.

إن إعجاب الأسر الريفية بهذا الجهاز يرجع إلى قدرته على تحضير كميات كبيرة من الطعام بطريقة أكثر سهولة. ويرجع أحد الأسباب إلى انتشار الأسر الكبيرة التي لديها العديد من الأطفال، والحاجة إلى تحضير ثمار الفواكه والخضروات سريعًا لحفظها للاستخدام فيما بعد — على سبيل المثال، عن طريق تجميد كميات من الثمار أو تحضير مربى أو أطعمة معلبة.

تميَّز جهاز "Neuzeit" أن له استخدامات متعددة مثل التقطيع وتحضير العجين والجرش والعصر وحتى تقشير البطاطس.

صورة: سيناريو بيع أجهزة تحضير الطعام في منفذ البيع بمدينة شتوتجارت (1962)

إعادة المنتجات المفضلة قديمًا - حقن البنزين في السيارات

ترجع التكنولوجيا المستخدمة في العديد من منتجات بوش إلى فترة ما قبل الحرب. ولكن قد تدخل عليها بعض الابتكارات حتى تصبح وتظل لها ميزة تنافسية. ظهر نظام حقن البنزين، الذي طورته مجموعة بوش لمحركات الطائرات، كأحد الابتكارات المخصصة للسيارات في أوائل الخمسينيات، ولكنه استغرق عقودًا حتى يثبت فعاليته كتجهيز قياسي.

كانت سيارة Gutbrod Superior هي أولى السيارات المجهزة بنظام حقن البنزين من بوش. وهذا النظام يقلل من استهلاك البنزين بنسبة تصل إلى 20% ويزيد من قوة الأداء مقارنة بمحركات الكاربورتير. (1952)
كانت سيارة Gutbrod Superior هي أولى السيارات المجهزة بنظام حقن البنزين من بوش. وهذا النظام يقلل من استهلاك البنزين بنسبة تصل إلى 20% ويزيد من قوة الأداء مقارنة بمحركات الكاربورتير. (1952)

مجموعة أدوات بوش

"مجموعة أدوات بوش" لهواة إصلاح الأشياء بأنفسهم مع حقيبتها العملية (1952)

المعدات الكهربائية المنزلية

إن هوس الاعتماد على النفس في إصلاح الأشياء أصبح تجارة مربحة لمجموعة بوش. طرحت مجموعة بوش في عام 1952 المعدات الكهربائية "مجموعة أدوات بوش" التي يمكن استخدامها بطرق مختلفة حسب الملحق الذي تم اختياره - مثل المثقاب أو مفك البراغي أو الصنفرة أو آلة تقليم الأشجار. أدى هذا العرض إلى إنشاء قطاع أعمال جديد تمامًا في أوروبا الذي كان يحظى بقوة شرائية للعملاء من الرجال بشكل أساسي — "افعل ذلك بنفسك"، والذي كان يتم غالبًا في الأقبية والجراجات.

تباع المجموعة الكاملة مع ملحقاتها القياسية في علبة أو خزانة خشبية تثبت على الحائط. طورت مجموعة بوش خطًا ثانيًا رئيسيًا للمعدات الكهربائية لإكمال مجموعتها من المعدات الكهربائية المتخصصة لمواقع البناء والتشييد بما في ذلك مطرقة الثقب.

صورة: "مجموعة أدوات بوش" لهواة إصلاح الأشياء بأنفسهم مع حقيبتها العملية (1952)

الأجهزة الإلكترونية - خطًا تجاريًا له نتائج إيجابية

بدأت مجموعة بوش في تطوير مكونات إلكترونية في منتصف الخمسينيات. وكانت أولى المكونات الإلكترونية هي "Variode" التي بدأت بوش في إنتاجها عام 1958. ثم تبعتها أجهزة الترانزستور، ثم منذ 1970 بدأت في إنتاج دوائر كهربائية متكاملة. تناول المتشككون مجال الإلكترونيات بأسلوب ناقد ولكن أصحاب الاقتراح هم مَن طوروها بكل حماسة ووضعوا البذرة الأولى في مجال الإلكترونيات الذي يعتبر مجال التجارة الرئيسي في مجموعة بوش.

أحد المكونات الضئيلة التي بالكاد لها حجم حبة البازلاء ويصعب تمييزها في صورة منظم المولد. بعد التوجه إلى إنتاج سلسلة من أشباه الموصلات في عام 1958، شهد هذا المكون المبتكر تحسنًا في طريقة شحن المولد للبطاريات تحديدًا عند التوقف في حالات تكدس المرور.
أحد المكونات الضئيلة التي بالكاد لها حجم حبة البازلاء ويصعب تمييزها في صورة منظم المولد. بعد التوجه إلى إنتاج سلسلة من أشباه الموصلات في عام 1958، شهد هذا المكون المبتكر تحسنًا في طريقة شحن المولد للبطاريات تحديدًا عند التوقف في حالات تكدس المرور.
اعتمدت المكونات الإلكترونية الأولى من بوش على الجرمانيوم ثم السيليكون والزجاج البلوري. توضح هذه الصورة تصنيع الجرمانيوم البلوري. (1961)
اعتمدت المكونات الإلكترونية الأولى من بوش على الجرمانيوم ثم السيليكون والزجاج البلوري. توضح هذه الصورة تصنيع الجرمانيوم البلوري. (1961)